Vous êtes ici : Accueil > Publications/منشورات > تحليل سياسي > تحليل سياسي

تحليل سياسي


"لماذا يريدون أن يكونوا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيون أنفسهم"

"بالنسبة لنا كفلسطينيين، المشاركة في هذا المنتدى يعتبر فرصةً وإرضاءً كبيراً لنا، وبهذا الصدد نود التقدم بالشكر الجزيل لمعهد اماديوس الذي ما فتئ يعمل من أجل فك العزلة السياسية والإعلامية التي نعيش فيها. "

بهذه الكلمات وصف صائب عريقات كبير المفاوضين في السلطة الفلسطينية، الدور الذي يلعبه معهدنا باتخاذه مبادرات مثيرة للجدل على الصعيد الوطني ولكن لاقت استحسانا كبيراً من قبل المجتمع الدولي عامة والفلسطيني خاصة. من أجل السلام وإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

ما العمل إذاً، عندما تنسب لكم كلمات و اقوال ليست من صياغكم؟ النفي، التكذيب، ما إن يتم نشر ذلك و سينسب لكم خطابا معاكسا لا يوافق اقوالكم و افعالكم. ماذا نفعل، ننفي مجدداً ؟ وسنعود الى نقطة البداية. هذا هو الوضع المؤسف الذي نجد انفسنا فيه اليوم فيما يخص وسائل الاعلام . التي تفرض علينا ان نكون مع جانب او مع اخر. يريدوننا ان نختصر خطابنا الى جمل قليلة , وان يبدأ معظمها ب مع او ضد وهذا يجني ارباحا لوسائل الاعلام. لبعض الشخصيات التي تعتبر نفسها خبيرة في هذا الميدان من خلال النقد السريع والتحاليل الفورية و القريبة المدى, وبهذا تحول هذا الصراع، إلى خزان لا يجف للألة الإعلامية الباحثة دائماً عن الإثارة.

Accéder au détail

المغرب و الاتحاد الإفريقي، عودة إلى البراغماتية ؟

منذ الاستقلال، لم يكف المغرب عن تأكيد وتثبيت هويته الإفريقية، ومنذ أكثر من 50 سنة، يحتل بلدنا مكانة متميزة ضمن رواد القارة الإفريقية. فقد عرف التعاون بين المملكة المغربية وأشقائها الأفارقة الكثير من المحطات الهامة، اختلفت ما بين التعاون العسكري والتعاون السياسي قبل الدخول، عند نهاية التسعينات، في حقبة التعاون الاقتصادي. تجدر الإشارة إلى أن مستوى التبادلات التجارية ارتفع من 588 مليون دولار سنة 1983 إلى 3 مليار دولار سنة 2008 وبذلك، يعتبر المغرب، منذ بضع سنوات، ثاني أهم مستثمر إفريقي في القارة. ونظرا للمكانة الهامة التي أصبح يحتلها ثمة عدة تساؤلات حول أهمية عودته إلى عائلة الاتحاد الإفريقي الذي كان المغرب قد أعلن انسحابه منها، بسبب اعتراف، منظمة الوحدة الإفريقية آنذاك بجبهة البوليساريو سنة 1982.

Accéder au détail

عودة تركيا إلى الواجهة العربية

 في الكثير من الأحيان، لا تحتاج الصور إلى تعليق، فحفاوة الاستقبال الذي حضي به السيد طيب أردوغان، رئيس الوزراء التركي، خلال زيارته لعدد من العواصم العربية في سبتمبر الماضي، تعتبر خير دليل لمستوى الشعبية والتقدير اللذان تحظى بها تركيا لدى الشعوب العربية.

Accéder au détail

الوضع المتقدم ٬ لنتجاوز الرمز

يندرج "الوضع المتقدم" الذي منحه الإتحاد الأوروبي للمغرب في أكتوبر 2008 ضمن المواضيع الأكثر إثارة للجدل بين المتتبعين للمشهد الاقتصادي المغربي. هذا الوضع الذي يوصف من طرف الجانب المغربي بـ"أكثر من الشراكة وأقل من العضوية" ومن الطرف الأوربي بالاتفاقية التي تهم "كل شيء إلا المؤسسات"، يبقى ميثاقا سياسيا ذي طابع سياسي قوي، يراه الكثيرون كترجمة لإرادة الطرفين لتحسين وتعزيز العلاقات بينهما.

Accéder au détail

ربيع عربي، خريف فلسطيني؟

خلال الدورة الثالثة لمنتدى ميديز التي انعقدت في نونبر 2010، كشف صائب عريقات، كبير المفاوضين الفلسطينيين آنذاك، ولأول مرة، عن رغبة السلطة الفلسطينية في التقدم رسميا بطلب الانضمام الشامل للدولة الفلسطينية داخل منظمة الأمم المتحدة.

Accéder au détail

Suivez nous